حق الرد من الشركة الوطنية إسكان

تعمد بعض المدونين مؤخرا تمرير تعليقات عبر الوسائط الاجتماعية للتقليل من شأن إشراف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني على انطلاق الأعمال بعدة مكونات من مشروع توسعة وعصرنة مدينة سيلبابي إلى حد وصفها بالإجراء المكرر، متذرعين بلوحة يظهر فيها الرئيس السابق في سياق آخر، وهو ما يستدعي منا في الشركة الوطنية إسكان كرب عمل منتدب لانجاز هذا المشروع بموجب المعاهدة الموقعة في 6 أكتوبر 2016 تقديم التوضيحات التالية:
1 ــــ في التاسع من شهر يونيو 2015 رفع الرئيس السابق الستار عن لوحة للإعلان عن مشروع توسعة وعصرنة مدينة سيلبابي بعد اعتماد مجلس الوزراء للمخطط العمراني، الخاص بالمشروع في دورته المنعقدة بتاريخ 28 مايو 2015؛
2 ــــ وقد اكتملت الأشغال منذ فترة بالنسبة للمنشئات العمومية المبرمجة (جامع ومحظرة وسكن الإمام) بينما لم تشهد المكونات العمرانية تقدما رغم انتهاء إجراءاتها الفنية؛
3 ـــ بعد تأثيرات الأمطار الغزيرة التي شهدتها مدينة سيلبابي مؤخرا وعملا بتوصيات الوفد الحكومي الذي زار المدينة برئاسة وزير الداخلية واللامركزية وعضوية وزيرة الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي، اعتمدت الحكومة خطة استعجاليه تجسدت في المكونات التالية التي أشرف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني يوم الاثنين الموافق 2 دجمبر 2019 على وضع الحجر الأساس إيذانا بالمباشرة في تنفيذ أعمالها من أجل تطوير المجال العمراني للمدينة وتحسين وتنويع الخدمات لفائدة السكان :
• تحديد مناطق المدينة المعرضة للغمر (9 أحياء) بمعالم ماثلة للعيان وإحصاء ساكنتها؛
• توسيع نطاق الشوارع الرئيسية وتعبيدها وتجديد شبكات المياه والكهرباء والمواصلات الخاصة بها؛
• توفير منطقة إيواء تشمل 6173 قطعة أرضية صالحة لأغراض السكن والتجارة لتأطير تمدد المدينة بشكل منسجم مع الضوابط الحضرية العصرية ؛
• انجاز شبكة طرق حضرية تمتد على طول عشر كيلومترات؛
• استصلاح وإعداد منطقة الإيواء وتزويدها بشبكات الماء والكهرباء؛
• منح قطع أرضية لأغراض السكن بصفة مجانية لفائدة الأسر التي بقيت بدون مأوى جراء الأمطار الأخيرة؛
• تعويض منصف للأسر المتضررة من عملية توسيع نطاق الشوارع الرئيسية بالمدينة؛
• بناء مدرسة ابتدائية مكتملة تشمل 8 فصول مع الإدارة وسكن الحارس؛
• بناء مستشفى جهوي بسعة 150 سرير؛
• بناء محطة للركاب؛
• بناء معرض خاص بتسويق المنتجات الزراعية؛
• بناء مسلخة عصرية؛
• بناء 50 وحدة سكنية من لبن التربة المضغوطة؛
ويعد هذا المشروع بمختلف مكوناته وسعر تكلفته (330 مليون جديدة) أهم انجاز تحظى به الولاية منذ ميلاد الدولة الوطنية خصوصا وأنه يأتي بعد موافقة الحكومة على تمويل الطريق كنكوصة ولدينجه سيلبابي وقابو والتي كانت حلما بالنسبة لساكنة ولاية گيدي ماقا.

الغزالي أسعيد
مدير تنسيق المشاريع إسكان ــ

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *